مــــن أجــــــل حركـــــة منظمـــــــة واعية و فعالــــة
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زر الدخول،وشكرا لاختيارك منتدى المجلس الوطني لمساعدي التربية


مــــن أجــــــل حركـــــة منظمـــــــة واعية و فعالــــة

شامـــــل لكــــل اهتمامــــات و شــــؤون المساعديـــن التربوييــــن
 
الرئيسيةأهـــــــــــــالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أهمية قسم الاستشارة في المؤسسات التربوية.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Brahmi
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 59
نقاط : 195
تاريخ التسجيل : 22/09/2009

مُساهمةموضوع: أهمية قسم الاستشارة في المؤسسات التربوية.   الجمعة أكتوبر 30, 2009 11:56 am

إليكم اخواني أخواتي مكانة فريق الاستشارة داخل المؤسسة:
شكل قسم الاستشارة التربوية في المؤسسات التربوية أهم الدعائم الرئيسية للمؤسسة وذلك لدوره الكبير والمركزي في دفع عملية التربية . شعاره رفع مستوى التعلم والتحصيل الثقافي والعلمي سويا إلى جانب المجال التربوي، من تهيئة وإعداد أجيال لحياتهم المستقبلية. ويعمل جاهداً لإيجاد أجوبة لتساؤلات كثيرة حول مواضيع متنوعة، كاحتياجات، ميول، رغبات وقدرات الطلاب مع اختلافاتهم المتنوعة من جهة، وعلى إيجاد التوافق والملاءمة بين قدراتهم، مهاراتهم، ومواهبهم من جهة أخرى. وذلك من أجل أيجاد وتوفير أطر ملائمة في مسارات، تخصصات وصفوف عديدة تتجاوب ومستوياتهم.

أهم مبادئ العمل الاستشاري هو الحفاظ الفعلي على حقوق وواجبات الطلاب والهيئة التدريسية دون المساس بالسوء بأي جهة، والعمل بمبدأ الاحترام المتبادل.

دعائم وأسس العمل الإستشاري :

o تقبل وقبول الفرد (الطالب) كما هو عليه دون تميز أو استهتار.

o إيماننا بوجود القوى الإيجابية والخصال الحميدة الكامنة لدى جميع الطلاب .

o السرية التامة تمشياً وأخلاقيات المهنة.

o الثقة والطمأنينة.

o الصراحة والصدق.

o مصلحة الفرد أولى أهدافنا.

o المسؤولية.

o المصداقية والنزاهة.

o الإنصاف.

o الاهتمام

o المواطنة.

o الاحترام.

o الضمير الحي.

o الحديث بهدوء وتفاهم.

o احترام الفكر والرأي الآخر

o الاستماع حتى الاصغاء العميق للغير.

o المستشير هو المستشار الأول والأخير لذاته.

o مساعدة المستشير ليساعد نفسه وذاته.

o الكشف والتعرف على الحقائق والبدائل الحلولية.

o احترام وفهم للمشاعر والأحاسيس.

o تقوية الإيمان بالنفس من أمل وعزيمة لدى المستشير.

o رفع وتقوية الثقة بالنفس للمستشير.

o رفع التقييم والتصور الذاتي لدى المستشير.

o تقوية الإيمان والدين لدى المستشير.

يمكن تلخيص العمل الاستشاري من خلال علمنا وإيماننا بوجود الخير لدى الشباب وغيرهم، حسب المقولة: "المراهقون هم ثوار الحاضر وبناة المستقبل"، فخلاصة عملنا هو تحقيق تربية صالحة للمراهقين، ونعلم كذلك أن نجاحنا مع المراهقين يتعلق كثيراً بما يلي:

ا) كما تناقشهم = تناقش.

ب) كما ترفضهم = ترفض.

ت) كما تعاملهم = تعامل.

ث) كما تزرع = تحصد.



أساليب العمل الاستشاري:

v العمل الفردي مع المستشير.

v العمل الجماعي (فرق).

v العمل الشمولي الجماهيري من خلال المؤسسة (الجهاز، النظام)

v دمج عدة أساليب معاً.



المستشار التربوي يتعامل مع جمهور متنوع من: الطلاب، المعلمين (الهيئة التدريسية)، إدارة، أهالي، مستعيناً بطواقم مساعدين مختصين، منسقاً للعمل الاستشاري مع إدارة المدرسة وجمهوره المذكور أعلاه، واضعين الخطط والبرامج حسبما تشخص كاحتياجات ومبادرات تربوية للمدرسة وجمهوره، بشرط أن يسبق تفعيل المستشار أن يقوم كل مسؤول (معلم، مربي، مركز طبقة، مركز تخصص/مسار، مركز طاعة) بواجبه الملزم به وذلك حسب تسلسل وظائفي معروف كنهج مدرسي ومن ثم يتم التوجيه للمستشار التربوي في بعض الحالات الخاصة.



مهام قسم الاستشارة التربوية

ü جمع معلومات سلوكية وتحصيلية–عن طلابه مع الحفاظ على السرية.

ü مساعدة المعلم على تفهم مشاكل الطالب.

ü أجراء فحوصات واختبارات متنوعة أجيز له إجرائها.

ü توجيه المستشير لإجراء فحوصات معينة لدى أخصائي أو مؤسسة بعد موافقته وذويه على ذلك.

ü جمع معلومات عن المهن المتنوعة وتقديم العون للطالب ومساعدته في قضية اختيار المسار التعليمي(التخصص–المهنة).

ü مساعدة الطالب المستشير بالتغلب على العقبات التي تمنع تأقلمه في مدرسته وبيئته.

ü مساعدة الطالب المستشير في فهم ذاته فهماً صحيحاً.

ü مساعدة الطالب المستشير في فهم ومعرفة الإمكانيات المتوفرة له لإكمال مسيرته التعليمية ولإعداده مهنياً.

ü مساعدة الطالب المستشير في معرفة ميوله وقدراته وتطوير برامج واقعية لتحقيقها.

ü مساعدة الطالب المستشير في فهم وحل المشاكل في مجال العلاقات الإنسانية.

ü مساعدة المعلمين في التعرف على طلابهم (صفاتهم، حاجاتهم، ميولهم، قدراتهم، مشاكلهم الخاصة، واستعدادهم للتعلم والتقدم).

ü مساعدة أولياء الأمور في فهم أبنائهم .

ü مساعدة في استيعاب وتوجيه الطلاب المحتاجين إلى عناية خاصة من خلال مؤسسات جماهيرية.

ü مساعدة الطلاب واستيعابهم في مراحل الانتقال من مرحلة تعليمية لأخرى ومن مسار تخصص لآخر حسب معايير معينة لدفعهم للتقدم.



البرامج المدرسية التي يشارك المستشار التربوي فيها

يوجد برامج يشارك فيها المستشار التربوي بشكل فعال مع باقي الهيئة التدريسية، وذلك تبعاً لتطبيق خطة سنوية يتم البرمجة لها حسب سياسة المدرسة المعلن عنها فصلياً أو سنوياً، من قبل الإدارة، الهيئة التدريسية والطواقم العديدة في المدرسة أو خارجها، من هذه البرامج:

· برنامج الوقاية من المخدرات والمشروبات الكحولية: هو برنامج في التربية الوقائية يهدف إلى تحصين الشباب من الوقوع في مصيدة الذل والانحطاط حتى الموت الحتمي، فيهدف البرنامج إلى تعزيز شخصية الطالب وتقوية إيمانه وزيادة وعيه حول الأسباب، النتائج والأضرار الحتمية السلوكية، النفسية، الجسمانية، الاقتصادية الاجتماعية، التحصيلية والتعليمية.

· برنامج الوقاية ومكافحة العنف والتنكيل بالقاصرين: وهو برنامج وقائي يهدف إلى إكساب الطلاب المهارات اللازمة لحل المشاكل دون عنف وظواهره كالتنكيل بالقاصرين .

· الإعداد للمستقبل والتربية للسيرة المهنية: يتوقع المجتمع من المدرسة أن تعد الطالب ليكون رجل/سيدة المستقبل، بحيث تساعده على بناء هويته المهنية وتعرفه على عالم المهن وعلى إمكانيات الاختيار وعلى تطوير مواقف وقيم من العمل.

· تحسين طرق وأساليب التعلم: ويهدف البرنامج إلى تحسين طرق التعلم وإكساب الطالب المهارات الدراسية الصحيحة.

· التربية الأسرية-العائلية: ويهدف البرنامج إلى تحضير الطالب تربوياً ودينياً للحياة العائلية – الأسرية في العالم العصري وتزويده بالمعرفة والمهارات، وإلى مساعدته لبناء شخصية ناضجة ومستقلة، والى إيجاد السبل لتحقيق طموحاته ورغباته المستقبلية حسب الطرق الشرعية والقانونية.

· مهارات حياتية: ويهدف البرنامج إلى:

· مساعدة الطالب وإعداده لمواجهة أوضاع حياتية متغيرة.

· تنمية مهارات لمواجهة مشاكل الحياة في المستقبل.

· إعطاء شرعية للتردد وتطوير أدوات لاتخاذ القرار والمقدرة على الاختيار.

· تنمية مهارات واقية تمكن من مواجهة ظواهر سلبية ومواجهة الضغوط والاغراءات.

· مساعدة الطالب تحصيليا، سلوكيا، نفسيا، اجتماعيا، واقتصاديا من خلال العمل المشترك مع مختصين ومؤسسات لمساعدة الطالب.

§ برامج عينية أخرى وليدة مناسبات وأحوال خاصة منها:

نشاطات في حالات طارئة: وفاة طلاق، انتقال، سجن، حادث، أزمة نفسية، توتر عصبي، خوف، انفجار، إصابة، مرض، عجز صحي، جسدي، تخريب، كوارث طبيعية، اعتداء جنسي، اغتصاب، عنف، أزمة سياسية، عسر تعليمي، خوف من الامتحانات، غضب، عصبية، انتحار، انتقام، اعتداء، تنكيل، إهمال، ابتزاز، تغرير، ضغوط تعليم، وغيرها.

مساعدة الطالب أن يشعر بالانتماء والاطمئنان والرضى من ذاته: بهدف أن يرضى عن ذاته ويكون قنوعا، ذو نفس مطمئنة، راضية مرضية.

مساعدة الهيئة التدريسية والطلاب على وضع خطط لحل المشاكل الطلابية والمدرسية منها التحصيلية، ومنها السلوكية، كالتأخير أو الغياب، الهروب والتخريب وغيرها.

مساعدة الطالب على تحمل المسؤولية تجاه نفسه وغيره من أفراد ومجتمع.

مساعدة الطالب على استغلال وتنمية مواهبه، قدراته من خلال تقديم فرص وتهيئة ظروف ملائمة لتحقيقها.

ألخص رسالتي هذه طالبا أن يتاح لقسم الاستشارة التربوية أن يقوم بدوره الطبيعي في المؤسة، ليشغل حيزا كبيرا ولخلق جو مريح وليقدم عطاءه بسخاء بحيث يشعر الجميع به وبعطائه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moussa3edtarbawi.yoo7.com
 
أهمية قسم الاستشارة في المؤسسات التربوية.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــــن أجــــــل حركـــــة منظمـــــــة واعية و فعالــــة  :: تكويــــن المساعـــــد التربــــوي-
انتقل الى: